يعيش العالم أزمة حادة خيمت عليه منذو بداية هذا العام ومن أكثر الأمور تعقيدا السفر والحركة الذي تم تقييده ضمن الإجراءات الوقائية التى قامت بها معظم الدول لحماية شعوبها من الجائحة لذلك
تضرر  الكثير من  هذه الإجراءات.

وقد نجح مكتب الجالية من تنظيم وتسيير رحلات مباشرة من بلد المهجر إلى أرض الوطن ، ورغم الصعوبات الجمة التى لا يطلع عليها الكثير من الناس والتى تتعلق بص
تنظيم مثل الرحلات في الظروف العادية نتيجة لإجراءات النقل الجوي وتعقيداته ، فضلا عن ظروف جائحة كورونا التى تتطلب مفاوضات شاقة ومضنية مع الجهات المعنية سواء كانت صحية أو أمنية
وكذلك سلطات النقل الجوي والأوذونات المطلوبة للطيران ورغم كل هذه الصعوبات أستطاع ممثلوا الجالية في التغلب عليها وهنا يقدم المكتب الشكر الجزيل لكافة أعضائه ونخص هنا بالذكر السادة
-نائب الرئيس  محمد الأمين ولد عبد الله
- وكذلك رئيس الشؤون القانونية جدي ولد عبدي